فوائد حصى البان

حصا البان يُعتبر حصا البان عشبة عطرية دائمة الخضرة، والتي تُعرف باسمها العلمي (بالإنجليزية: Rosmarinus officianalis)، وتنتمي لعائلة النعناع، كالزعتر، والريحان، وتنمو في المناخ المشمس والدافئ، ويعود أصلها لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، وتستخدم لإعداد مختلف الأطباق، والشاي، وفي صناعة بعض العطور، بالإضافة إلى استخداماتها الطبية التي تعود لقديم الزمن، وتوجد على شكل مسحوق يُعَد بعد تجفيفها، أو كمستخلص سائل يتم إعداده من أوراقه المجففة والطازجة.[١][٢] فوائد حصا البان يمتلك حصا البان فوائد متعددة، نذكر منها ما يأتي:[١] يحتوي على مضادات الأكسدة والالتهاب: والتي تلعب دوراً رئيساً في الوقاية من الضرر الناتج عن الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radicals)،

مما يساهم في تعزيز صحة الجهاز المناعي، ودوران الدم في الجسم. يحسّن الهضم: فعلى الرغم من عدم وجود أدلة علمية تثبت ذلك، إلا أنّ حصا البان يستخدم في علاج عسر الهضم وهو فعال في ذلك . يقوي الذاكرة: إذ يمكن للرائحة الموجودة في حصا البان أن تحسّن من تركيز الشخص، وأدائه، وسرعته، ودقته. يساهم في الوقاية من التنكس البقعي: وذلك لاحتوائه على حمض الكارونسيك (بالإنجليزية: Carnosic acid)، مما يساعد على تعزيز صحة العين. يعزز من صحة الدماغ: ويحارب الضرر الذي تسببه الجذور الحرة في الدماغ، وذلك لاحتوائه على حمض الكارونسيك،

كما بينت بعض الدراسات التي أجريت على الفئران بأنّه مفيد للذين أُصيبوا بسكتة دماغية، وساهم في تعافيهم منها، بالإضافة إلى أنّ بعض الدراسات أشارت إلى احتمالية مساهمة حصا البان في الوقاية من شيخوخة الدماغ، كما قد يساعد على تحسين وظائف الإدراك عند كبار السن، ويمكن أن يساهم مستخلص أوراقه في معالجة الخرف والوقاية منه.
[١][٢] يقي من السرطان: وجدت إحدى الدراسات فعالية مستخلص حصا البان باستخدام الإيثانول في إبطاء انتشار سرطان الدم، وخلايا سرطان الثدي، وسرطان الجلد، وسرطان الرئة، ويمكن أن يكون مضاداً للالتهاب، والأكسدة، كما ذكر تقرير نُشر في مجلة علوم الغذاء بأنه يمكن لإضافة مستخلص حصا البان إلى اللحم المفروم أن يقلل من تشكل المواد المسببة للسرطان، والتي يمكن أن تتكون خلال الطبخ.

[١][٢] يملك خصائص مضادة للبكتيريا: حيث يمكن الاستفادة من حصا البان، باستعماله لإعداد بخاخ أو رشاش للبيت يقضي على الميكروبات، ويقلل من خطر إصابة الشخص بالعدوى البكتيرية، إذ يملك خصائص مثبطة لنمو العديد من أنواع البكتيريا بحسب ما وجدته الدراسات، ويمكن إعداد هذا البخاخ بطريقة سهلة جداً، حيث يُغلى جيداً مدة 30 دقيقة، ثم يُبرد ويُصفى، ويُنقل لعبوة برشاش، ويمكن الاحتفاظ به منعشاً وطازجاً لغاية أسبوع إن تم حفظه في الثلاجة

 

زيت حصا البان وتساقط الشعر يمكن استخراج زيت عطري مركز من حصا البان، يملك العديد من الاستخدامات، ولكن شاع الاعتقاد في السنوات الأخيرة بكونه يحفز نمو الشعر، وربما تنبع هذه الادعاءات من خصائص زيت حصا البان المضادة للأكسدة، والالتهاب، والتي تنشط الدورة الدموية، مما يقي من افتقار بصيلات الشعر للدم، وموتها، وتساقط الشعر نتيجة لذلك، كما يستخدم للوقاية من تكون القشرة، وتأخير ظهور الشيب.[٥] وفي الواقع تدعم بعض الدراسات هذه الادعاءات، إذ يمكن لحمض الكارونسيك أن يعيد للأعصاب والأنسجة عافيتها، مما قد يشفي النهايات العصبية في فروة الرأس ويجددها، الأمر الذي يمكن أن يعيد نمو الشعر. وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران تحفيز مستخلص أوراق حصا البان لنمو الشعر عند تساقطه بسبب هرمون التستوستيرون،

وأظهرت دراسة أخرى نمو الشعر بعد تساقطه إثر الإصابة بالثعلبة (بالإنجليزية: Alopecia) بسبب استخدام مجموعة زيوت عطرية من ضمنها زيت حصا البان.[٥] وينصح باستخدامه مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع بعدة طرق، كتدليك فروة الرأس بخمس قطرات منه بعد الاستحمام، ويمكن خلطه بغيره من الزيوت مثل زيت جوز الهند وتركه من غير شطف الشعر، مع إمكانية شطفه بعد ذلك أيضاً، أو إضافة كمية قليلة منه إلى شامبو الشعر، أو الكريمات، أو مستحضرات العناية بالشعر، واستخدامها استخداماً اعتيادياً، كما يمكن إعداد الشامبو في البيت باستخدام مواد بسيطة وإضافة زيت حصا البان لها.[٥]

فوائد تناول لزبادي قبل النوم

لبن الزبادي يدخل لبن الزبادي في العديد من الأنظمة الغذائيّة باختلاف أنواعه وطرق تصنيعه، وقد قامت إدارة الغذاء والدواء (FDA) بتحديد بعض الأسماء والتعاريف لأنواع اللبن المختلفة، في حين تم تحديد البعض الآخر من قبل الشركات المصنّعة.[١] أنواع لبن الزبادي من أنواع اللبن ما يأتي:
[١] اللبن الكامل / القليل/ الخالي من الدسم. اللبن المجمّد، كالذي يدخل في تصنيع البوظة والمثلجات. اللبن المعالج حراريّاً، والذي يفقد البكتيريا والأوساط النشطة إذا تمت إضافتها قبل تعريضه للحرارة. اللبن المحتوي على البكتيريا النّشطة، ويكون ذلك مبيّناً على الغلاف الخارجيّ للمنتج. اللبن المصنع عن طريق استخدام الأوسطة والبكتيريا النّشطة، وبحسب إدارة الغذاء والدواء (FDA) فإن كل أنواع اللبن يجب أن تُصنّع عن طريق استخدام الأوسطة والبكتيريا النّشطة. اللبن مع الفواكه، وتكون الفاكهة في قاع العلبة مفصولة عن اللبن، حيث يمكن خلطها عند الاستهلاك.

اللبن السائل أو شراب اللبن. اللبن السويسري أو الكاسترد، وهو اللبن المخلوط والمُعدّ مع الفاكهة. يتم عادة إضافة البكتيريا النشطة والجيدة إلى اللبن عند تصنيعه، فالجسم يحتاج إلى كميّة صحيّة من البكتيريا الجيدة في الأمعاء، ومن الكائنات الحية الموجودة في اللبن، والتي تمنح الجسم الفوائد الصحية إذا ما تم تناولها بكميات كافية البروبيوتيك (بالإنجليزيّة: Probiotics)، ولكن الفائدة الصحية من البروبيوتيك تأتي فقط من سلالات محددة منها، وذلك بحسب قول الدكتور ميغيل فريتاس (Miguel Freitas).[٢] توفّر العديد من سلالات البروبيوتيك فوائدها الصحية عن طريق تعديل بكتيريا المايكروفلورا (بالإنجليزية: Microflora) في الأمعاء، أو ما يعني تعديل التوازن الطبيعيّ للكائنات الحية في الأمعاء، أو عن طريق التأثير مباشرة في وظائف الجسم وأجهزته؛ كالجهاز الهضمي وجهاز المناعة.[٢]

فوائد لبن الزبادي قبل النوم هناك العديد من الأطعمة الصحية التي تمنح الراحة النفسيّة، وتحارب التوتر والاكتئاب، وتساعد على فرصة الحصول على نوم هادئ ومريح، ينتمي لبن الزبادي لهذه الأطعمة، ومن فوائد تناول لبن الزبادي قبل النوم ما يأتي: يساعد لبن الزبادي على التمتع بنوم هادئ ومريح، وذلك بسبب غناه بحمض التربتوفان الأميني (Tryptophan) كغيره من منتجات الألبان، والتي يعزز النوم.[٤] يدخل حمض التربتوفان الأميني في بناء البروتينات، وهو موجود في مصادره النباتيّة والحيوانيّة،

ويُعدّ حمض التربتوفان الأميني حمضاً أساسيّاً (بالإنجليزية: Essential amino acid)، وذلك لعدم قدرة الجسم على تكوينه مما يجعل الحصول عليه مقتصراً على الغذاء، وبالإضافة إلى قدرته على تعزيز النوم ومحاربة الأرق، فإنه يساعد على تخفيف حالات الاكتئاب، والقلق، وآلام الوجه، وفي حالة صرير الأسنان أثناء النوم (بالإنجليزية: Bruxism)، كما يخفف من أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وهو الاضطراب المزعج الذي يصيب النساء قبل الحيض (بالإنجليزية: (Premenstrual dysphoric disorder (PMDD).

[٥] يحارب لبن الزبادي الاكتئاب الذي قد يكون سبباً من أسباب الأرق وعدم القدرة على النوم، وذلك بسبب محتواه من بكتيريا البروبيوتيك (Probiotic bacteria)، وبكتيريا اللاكتوباسيلس (Lactobacillus) الموجودة في اللبن المحتوي على وسط بكتيري نشط، حيث وجد باحثون أنّ سلوك فئران التجارب بدا معاكساً للسلوك المشابه للاكتئاب، وذلك بسبب تغيير ميكروبيوم الأمعاء (Gut microbiome)، وعدد من الكائنات الدقيقة التي تعيش في الأمعاء،

 

 

وأشار الباحثون [hide] شركة تنظيف بالرياض [/hide] القائمون على هذه الدراسة من كلية الطب في جامعة فيرجينيا (the University of Virginia, School of Medicine) إلى أنّه من الممكن أن تنطبق هذه النتائج على البشر، ويشير الباحثون أيضاً إلى أنّ على مرضى الاكتئاب عدم التوقف عن تناول أدويتهم دون التحدّث إلى أطبائهم، في حال تم إدراج لبن الزبادي ضمن برنامجهم الغذائي.[٦][٧] فوائد أخرى للبن الزبادي يحتوي لبن الزبادي على العديد من العناصر الغذائية، وعلى كمية جيدة من البروتين الحيوانيّ، لذا فإنه يمدّ الجسم بالعديد من الفوائد الصحية التي تجعله خياراً صحياً يومياً للعديد من الناس،[٢] ومن فوائد لبن الزبادي ما يأتي:[٢] قد يقلل لبن الزبادي من خطر ارتفاع ضغط الدم، حيث وجدت دراسة حديثة قامت على متابعة 5000 طالب جامعي إسباني لمدة عامين صلة بين تناول اللبن وخطر ارتفاع ضغط الدم، حيث أشار الدكتور ألفارو ألونسو ( MD, Ph, Adlvaro Alonso) الباحث في قسم علوم الأوبئة في كلية هارفارد للصحة العامة (Harvard School of Public Health) أنّ خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم انخفض إلى ما نسبته 50% بين الطلاب الذين تناولوا 2-3 حصص من الألبان قليلة الدسم يوميّاً على الأقل، مقارنة مع الأشخاص الذين لم يدرجوا الألبان ضمن برنامجهم الغذائيّ اليوميّ،

فوائد طلع النخيل

مقدمة عرف الإنسان منذ القدم باستخدام النباتات والأعشاب؛ للتداوي والعلاج، وهي تعتبر الأساس لما يعرف اليوم بعلم العقاقير، وقد استخدم قديماً الصفصاف والكتان؛ للتخلص من الآلام وعلاج الأورام، والخردل؛ لمنع الإمساك وتساقط الشعر، واشتهر الرازي بكتابه الأبنية؛ تحدث فيه عن الأعشاب ودورها في العلاج الطبيعي،
وأورد في كتابه حوالي 500 صنف من النباتات الطبية، ورغم التطور الهائل في عالم الأدوية المصنعة، إلا أنها لم تحل كل داء، ولا زال الكثير يداوم على التداوي بالأعشاب الطبيعية خاصة في الأورام الخبيثة، والعقم عن الرجال والنساء، في هذا المقال، سأتناول جانب مهم من هذه الأعشاب الطبيعية التي لها فوائد صحية جمة، وهو ما يعرف بطلع النخل.

تعريف الطلع هو أول ما يظهر من ثمار النخيل، ثم يتحول إلى البلح أو الخلال من خلال عملية التلقيح، قبل أن يمر إلى مرحلة البسر، التي تسبق مرحلة الرطب، بعد ذلك تصل الثمرة إلى آخر مرحلة قبل القطف وهي التمر، والطلع لغوياً يعني الظهور، ومن هنا يطلق اسم طلع النخيل، على ثماره في بداية نموها، ومن الطلع ما هو أنثوي، ومنه الذكري الذي يكون في العادة أبيض اللون، يشبه الطحين ويميل إلى الصفرة في بعض الأحيان. معروف أن أزهار النخيل المذكرة تحتوي على حبوب اللقاح والتي يطلق عليها اسم الطلع أيضاً، وتقوم بتلقيح أزهار النخيل المؤنثة، التي بدورها تنتج الثمار التي يتم قطفها وأكلها، ويتم التلقيح بشكل غير مباشر، ويعتبر طلع النخل الذي يؤخذ من الأزهار الذكرية، دواء طبيعي، له فوائد علاجية كثيرة، وهو متاح في محلات الأغذية الصحية،

كما يدخل أيضاً في المكملات الغذائية الطبيعية، ويستفيد النحل من غبار طلع النخل، كمادة أولية في صنع غذائه، وهو يحتوي على مجوعة واسعة من الأحماض الأمينية والنووية والفيتامين، والبروتين والأنزيمات والسكريات والمعادن، وهي مركبات مضادة للأكسدة تحمي الجسم من تلف الخلايا.
فوائد طلع النخل يقوي العظام ويقي من الهشاشة. حامي من الحمية. يُنشّط طلع النخل الجسم ويقويه بشكل عام، ويزيد بشكل خاصة القوة الجنسية، بحيث يعمل على زيادة كمية ونشاط الحيوانات المنوية عند الرجال، ما يمكنها من تلقيح البويضة، الأمر الذي يزيد من فرص الاخصاب والإنجاب. يعمل أيضاً على تنشيط المبايض وسرعة تكوين البويضات عند النساء، وهذا مهم للمتزوجات خاصة، بحيث يساهم في تنظيم الدورة الشهرية، كما يضع حداً للبرود الجنسي عند النساء أيضا. النساء المتزوجات، اللاتي يعانين من ضعف التبويض الذي يعيق الحمل، ينصحن باستخدام طلع النخل بعد الدورة الشهرية، وذلك في حمامات مائية لمدة عشرة أيام على فترتين صباحاً ومساءً، وأثبتت الدراسات أنها تعطي نتائج إيجابية.

يمد النساء الحوامل بطاقة كبيرة، وقدرة على التحمل، وسهولة عند الولادة، حيث يقوي طلع النخل أوتار الرحم؛ ما يسهل عملية الولادة، كما أنه يعوض كمية الدم الخارج عن إجراء عملية التوليد. له فائدة للمرضعات من النساء، حيث يحتوي على كالسيوم وحديد، وهو مفيد للحليب، الذي يساعد بدوره في سرعة تشكيل وتقوية خلال الدم والنخاع العظمي للرضع، ويصبح الأطفال أسرع نمواً وأكثر صحةً وذكاءً. في حالات فقر الدم (نقص الحديد) وضعف المناعة، ينصح المريض بتناول طلع النخل مع العسل، ثلاث مرات يومياً للجنسين. يقوي ويجفف المعدة وهو دواء للمصاب بالإسهال. يساعد في وقف نزيف الدم وتضميد الجراح وتحسين (اتش بي) في الدم، والخلاص من التقرحات والتجلطات. يمكن طبخه مع السمن، فيقي من أمراض كثيرة.

يمنع ضيق النفس، ويقي من السعال البلغمي. يبطئ عملية الشيخوخة، ويخفض نسبة الكوليسترول المتواجدة في الدم. هو منعش يزيد الطاقة والقدرة عن الإنسان، ويعينه على التحمل خاصة في حالات الصيام. يساعد على الهضم
ويساعد في علاج التهابات الأمعاء وقرحة المعدة. نظراً لأن غبار الطلع غني بالفيتامينات والأحماض الأمينية والنووية والبروتينات والأنزيمات، والسكريات، فإنه يستخدم في صناعة كريمات ترطيب البشرة. وتعمل الأنزيمات على تحليل طبقة الدسم الموجودة على البشرة، وأيضاً فتحات الغدد الدهنية في الجلد، حيث تقضي على البثور إن كانت موجودة، وتمنع تشكلها من جديد، وتعطي البشرة نضارة ونعومة. تحذيرات طبية على الرغم من الفوائد الكثيرة لطلح النخل، إلّا أنه له أضرار على الجانب الآخر،

لذلك ينصح باستشارة الطبيب، قبل أكله في حال تناولك لأي أدوية أخرى. يحذر الأطباء من أن طلع النخل يمكن أن يتسبب بخطر ما يعرف بالارتكاس التحسسي، كضيق التنفس، ويسبب حساسية مفرطة في الجسم أيضا. يعتبر أيضاً غير آمن للنساء الحوامل، وينصح بتجنب تناول في حال الرضاعة الطبيعية. قد يسبب نزيف في الدم، في حال تناوله المريض مع الوارفارين. ينصح المصاب بالبروستاتا بتجنب استخدامه، لأنه يسبب حبس البول وبالتالي يضاعف المشكلة.

اطعمة تقوى الاعصاب

الجهاز العصبي الجهاز العصبي هو شبكة معقدة ومتخصصة للغاية، تقوم بتنظيم وتوجيه التفاعلات بين الإنسان والمحيط من حوله؛ حيث يتحكم الجهاز العصبي في معظم وظائف الجسم، مثل: السمع، والبصر، والتذوّق، والشم، والشعور، بالإضافة إلى التحكم بالمهام الإرادية وغير الإرادية، مثل: الحركة، والتوازن، والتنسيق، كما يقوم الجهاز العصبي بإدارة وتنظيم عمل أجهزة الجسم الأخرى، وهو مسؤول عن القدرة على التفكير واتخاذ القرارات، والوعي بالأفكار، والذكريات، واللغة،
ويتم تقسيم الجهاز العصبي إلى جزأين: الجهاز العصبي المركزي (بالإنجليزية: Central nervous system)؛ والذي يتكون من الدماغ والحبل الشوكي، والجهاز العصبي المحيطي (بالإنجليزية: Peripheral nervous system)؛ والذي يتمثّل بالخلايا العصبية التي تتحكم في الحركات الطوعية وغير الطوعية.[١] العناصر الغذائية المهمة لصحة الجهاز العصبي ومصادرها إنّ اتبّاع نظام غذائي صحي له أهمية كبيرة في الحفاظ على صحة وقوة الجهاز العصبي؛

حيثُ إنَّ الجسم بحاجة إلى نظام غذائي متوازن وصحي ومتنوع، وكميات كافية من جميع العناصر الغذائية لبناء جهاز عصبي سليم، والمحفاظة على شبكة الخلايا العصبية والأعصاب خلال مسار الحياة، ومن الجدير بالذكر أنَّ جميع العناصر الغذائية تؤثّر بشكل مباشر وغير مباشر على وظائف الدماغ والجهاز العصبي، وفي ما يأتي نذكر مجموعة من العناصر الغذائية التي تؤثر بشكل كبير على وظائف وصحة الأعصاب والجهاز العصبي ككل:[٢] فيتامين ب1 (بالإنجليزية: Thiamine): يحتاج الجهاز العصبي إلى فيتامين ب1 لإنتاج الطاقة من الجلوكوز، كما يدخل هذا الفيتامين في تنظيم الأداء المعرفي للإنسان، ويحافظ على سلامة الخلايا العصبية،[٢][٣] ومن المصادر الغنية بهذا الفيتامين: الفاصولياء، والحبوب الكاملة المدعمة ومنتجاتها مثل: (الخبز، والمعكرونة، والحبوب).[٤] فيتامين ب3 (بالإنجليزية: Niacin): حيث يُساهم هذا الفيتامين في الحفاظ على صحة الأعصاب،[٣] ومن مصادره: الدجاج، والأسماك، واللحوم،

والحبوب الكاملة المُدعّمة.[٤] فيتامين ب6: تكمن أهمية هذا الفيتامين لكونه يدخل في تركيب بعض النواقل العصبية،[٢] ومن مصادره: الحبوب المُدعّمة، والموز، والدجاج، والبيض، والبازلاء، والسبانخ.[٤] فيتامين ب9 (حمض الفوليك): يعمل على الحافظ على الدماغ أثناء تطوره، ويحافظ على الذاكرة خلال التقدُّم في العمر،[٢] ومن مصادره: الحبوب المدعّمة، والعدس، والخضروات الورقية الداكنة.[٤] فيتامين ب 12: يحافظ فيتامين ب12 على الجهاز العصبي المركزي،[٣] ويؤخر ظهور علامات الخرف،[٢] ومن مصادره: لحم البقر، والدجاج، والأطعمة المُدعمّة.[٤] فيتامين ج: حيث تحتوي النهايات العصبية على تركيزٍ عالٍ منه للقيام بوظائف معينة،[٢] ومن المصادر الغنية بفيتامين ج: الحمضيات، والتوت، والطماطم.[٤] فيتامين د: يساعد في الوقاية من أمراض الأعصاب المختلفة،[٢] ومن مصادره: الحليب ومنتجاته المدعمة، والحبوب المُدعّمة، وصفار البيض.[٤] فيتامين هـ (بالإنجليزية: Vitamin E): يحتاج الدماغ إلى هذا الفيتامين لحماية الأغشية التي تُغلّف الخلايا العصبية،[٢] ومن مصادره: الخضار الورقية الخضراء، واللوز، والبندق، والزيوت النباتية، مثل: زيت دوّار الشمس، وزيت الكانولا.

[٤] فيتامين ك (بالإنجليزية: Vitamin K): يدخل هذا الفيتامين في الكيمياء الحيوية للأنسجة العصبية،[٢]
ومن مصادره: الخضار الورقية الخضراء، مثل: البقدونس، بالإضافة إلى اللفت، والبروكلي، والملفوف، والأفوكادو، والكيوي، والعنب.[٤] الحديد: يُعَدُّ الحديد ضرورياً لضمان وصول الأكسجين إلى الدماغ والخلايا العصبية، وإنتاج الطاقة، وتكوين النواقل العصبية؛ حيثُ وُجِدَ أنَّ الأطفال الذين يعانون من نقص الانتباه، واضطراب فرط الحركة يعانون من نقص الحديد، ويُعد تركيز الحديد في الشريان السرّي أمراً مهماً لتحديد معدل الذكاء خلال تطور الجنين،

كما وُجِدَ أنَّ فقر الدم الناجم عن نقص الحديد أمر شائع عند النساء؛ إذ يرتبط ذلك بالخمول، والاكتئاب، والتعب السريع،[٢] ومن مصادر الحديد: الخضار الورقية الخضراء، والفاصوليا، واللحوم الحمراء، والبيض، والدجاج.[٤] الأوميجا 3: حيث يستخدم الجسم دهون الأوميغا 3 لبناء الدماغ والخلايا العصبية،[٥] كما تساعد الأوميغا 3 في الحماية من بعض الاضطرابات العصبية والنفسية مثل: الاكتئاب، والخرف، ومرض الزهايمر؛ حيثُ تؤثر في التفاعلات الكيميائية داخل الدماغ والجهاز العصبي، وفي وظائف الخلايا العصبية، كما تدخل في تكوين الغشاء المحيط بالدماغ والخلايا العصبية،

 

[٦] وتُعتبَر الأسماك الدهنية من المصادر الغنية بالأوميجا 3 مثل: سمك السلمون والسردين.[٥] الألياف الغذائية: يرتبط وجود الألياف الغذائية بدرجات أعلى من اليقظة ودرجات أقل من الإجهاد،[٦] وتشتمل مصادر الألياف على الحبوب الكاملة، والخضروات، والفواكه، والبقوليات، والمكسرات، والبذور.[٧] الزنك: يدخل الزنك في تكوين الإشارات العصبية، وقد تم ربط نقص الزنك بالعديد من الأمراض العصبية، بما في ذلك: الزهايمر، والاكتئاب، ومرض باركنسون،[٥] ومن مصادره: اللحوم الحمراء، والحبوب المُدعّمة، واللوز، والفول السوداني، والحُمُّص، ومنتجات الألبان.

[٤] المغنيسيوم: يُعدُّ هذا العنصر ضرورياً للّتعلم وللذاكرة، وترتبط مستويات المغنيسيوم المنخفضة بالعديد من الأمراض العصبية، بما في ذلك الصداع النصفي، والاكتئاب، والصرع،[٥] ومن مصادره: الحبوب الكاملة، والخضراوات الورقية الخضراء، اللوز، والفول السوداني، والبندق، والبازلاء، والأفوكادو، والموز.[٤] النحاس: يحتاج الدماغ النحاس للسيطرة على الإشارات العصبية،

[٥] ومن مصادره: الكبد، والمأكولات البحرية، والكاجو، وبذور عباد الشمس، وحبوب نخالة القمح، والكاكاو.[٤] أسباب ضعف الأعصاب توجد العديد من الأسباب التي تسبب آلاماً وتلفاً في الأعصاب،
ونذكر منها
ما يأتي:[٨] أمراض المناعة الذاتية: وهي مجموعة متنوعة من الأمراض يمكن أن تؤدي إلى ألم وتلف الأعصاب. بعض أنواع السرطان. الضغط والصدمات: فأيُّ شيء يؤدي إلى الصدمة أو ضغط على الأعصاب يمكن أن يؤدي إلى تلفها. مرض السكري: يعاني 70٪ من المصابين بالسكري من تلف الأعصاب، والذي يصبح أكثر احتمالاً مع تقدُّم المرض. الآثار الجانبية للأدوية والمواد السامة:

إنّ المواد الغريبة التي تدخل الجسم عمداً أو عن غير قصد قد تتسبب في ألم وتلف الأعصاب، وتشمل هذه المواد الأدوية، مثل: بعض العلاجات الكيميائية للسرطان، والمواد السامة التي يمكن تناولها عن طريق الخطأ بما في ذلك الرصاص والزرنيخ والزئبق. نقص في العناصر الغذائية: فقد يؤدي النقص في بعض العناصر الغذائية مثل فيتامين (ب6) و(ب12) إلى إلحاق الضرر بالأعصاب.